التشهير المتعمد ضد صادات

في تصريح لصحيفة يني عقد، صرح رئيس مجلس إدارة صادات مليح تانريفردي، أن القوى العالمية، وفي الداخل كل من جماعة غولن حزب الشعوب الديمقراطية والحزب الشعب الجمهوري، تنظم عن عمد حملات تشهير لا أساس لها لأن أصّام وصادات يعملان من أجل الوحدة الإدارية للدول الإسلامية.

إن الأشخاص والمنظمات العاملة من أجل خير تركيا تتعرض باستمرار للتقويض بسبب مثل الأخبار الكاذبة. هذا عمل يهدف إلى خلق تصور عن طريق تضليل الجمهور بهجمات منتظمة ومخطط لها. ولم يعد من الصعب العثور على مصدر الهجمات على مؤسسات معينة. إذا شنت منظمات إرهابية مثل غولن الإرهابية وحزب العمال الكردستاني هجوماً وأدخل حزب الشعب الجمهوري القضية إلى السياسة بعد ذلك مباشرة، يكون قد ظهر الفاعلون. وتعتبر هذه الأجهزة المفيدة لمراكز العمليات الدولية أنه من واجبها أن تعادي كل ما هو في مصلحة بلدنا. كما تتعرض صادات، وهي واحدة من أكثر المؤسسات التي تعرضت للهجوم في السنوات الأخيرة، لهجوم مكثف من الثلاثي والقوات التي تقف وراءها. في الواقع، شعبنا الحكيم يشعر ويرى الحقيقة قبل المثقفين. إذا هاجمت هذه المنظمة الثلاثية، فإن مواطنينا يحلون المشكلة بدهاء بالقول إن عملا مفيدا يجري القيام به لوطننا. ولكن من الضروري أيضا أن نرى الجهود التي تبذلها المنظمات الإرهابية لتعكس الرأي العام العالمي على نحو خاطئ.

نعم، تحدثنا اليوم إلى مليح تانريفردي، رئيس مجلس إدارة صادات، التي لها خطوات استراتيجية في سبيل الوحدة والتضامن والتعاون القوي باسم أمتنا، ويتم محاولة خلق تصورات لا أساس لها حولها ويتم مهاجمتها دائما. سألنا تانريفردي عن المزاعم ضدهم.

المشاكل لا تنتهي ما لم يتم تأسيس الوحدة الإسلامية.

يقدم صادات مقترحات ويضع استراتيجيات حول أهم القضايا الأساسية. في الواقع أنتم تعبرون عما يجب القيام به. أحدها ضرورة قيام الاتحاد الإسلامي. لماذا لا يمكن تأسيس الاتحاد الإسلامي بينما تم تأسيس الاتحاد الأوروبي. أو دعنا نسأل. لماذا يجب تأسيس الاتحاد الإسلامي؟

-إن حاجة الدول الإسلامية إلى التوحد هي قضية لا جدال فيها. الولايات المتحدة هي دولة موحدة تتكون من حوالي 50 ولاية. مثال آخر هو الاتحاد الأوروبي. روسيا أيضا كذلك.

إذن، لماذا الدول الإسلامية في حالة من الفوضى؟ ألا يجب على الدول الإسلامية أن تؤسس الوحدة أيضًا؟  بالطبع هذا ضروري. وإذا لم يتم تأسيس هذا، فإن المشاكل التي نواجهها في مناطق كفلسطين وكشمير وأفغانستان وسوريا وليبيا ناتجة تماما عن عدم الوحدة. حل جميع المشاكل هو من خلال تشكيل وحدة الدول الإسلامية. عندما اجتمع الناس الذين كانوا قلقين حيال هذا الأمر، أردنا التوقيع على تأسيس منظمة مناسبة لذلك. وكان أول سؤال طرحناه هو: كيف تتحد الدول الإسلامية؟  لهذا السبب كان من الضروري طرح نموذج. عند محاولة القيام بالعمل الفكري لهذا، ظهرت أصّام كهيكل مؤسسي. أصبحت هوية مؤسسية في عام 2013 وتم تجميعها تحت مظلة جمعية. عندما نتحدث عن هيكل سياسي مثل الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي، هناك ست قضايا رئيسية تندرج تحت مجال نشاط الدول.

  1. الاتحاد السياسي: الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لديها برلمان أوروبي. يتم تمثيلهم هناك. ويحكم على شكل رئاسات دورية. إنه نموذج، على سبيل المثال. ولديها تشريعاتها الخاصة.
  2. الاقتصاد: التعاون الاقتصادي بين الدول مطلوب.  
  3. الدفاع: يجب أن يكون هناك تعاون في الصناعات الدفاعية.
  4. الوحدة في السياسة الخارجية
  5. نظام عدالة مشترك
  6. الأمن الداخلي

بدأنا العمل على مبادرة المجتمع المدني من خلال حل هذه القضايا الست. قمنا بتنظيم الندوات والمؤتمرات على مستوى المجتمع المدني، ثم نقلناها إلى المستوى الدولي. اعتبارا من عام 2017، بدأنا في تنظيم المؤتمرات. نحن نتحدث عن بحث استراتيجي موضوعي مبرمج.

يتم خلق تكهنات حول صادات في الداخل والخارج؟ هناك هجوم مستمر وعملية تشويه. ما سبب كل هذا؟

عملت أصّام على 6 وظائف، واحدة منها كانت الدفاع والتعاون في الصناعات الدفاعية. هذا مجال يتطلب الخبرة. من غير المحتمل أن يفهم رجل من خارج القوات المسلحة ذلك. غير أن مؤسسي "أصّام" و"صادات" إما أعضاء في القوات المسلحة أو أوقفوا عن العمل في 28 شباط/ فبراير. مجال خبرتهم هو الشؤون العسكرية. نحن نختبر من خلال صادات مدى جدوى التعاون في صناعة الدفاع الذي طرحته أصّام. لقد طرحنا نموذجا ثم اختبرنا مدى ملاءمته على الصعيد الدولي كخبير عسكري. وبوسع الساسة والاقتصاديين أن يختبروا مجالاتهم الخاصة. تحاول صادات تنفيذ نموذج أصّام في الميدان. وتقدم استشارات دفاعية.  وهي مدرجة في الصحافة الدولية والمحلية كشركة عسكرية خاصة، ولكن أنشطة الشركات العسكرية الخاصة واسعة النطاق. نحن لسنا نشطين في كل هذه الفروع. نحن نشيطون بشكل خاص في مجالات الاستشارات العسكرية والتدريب الخاص والمعدات. والسبب وراء هذه التكهنات حول أصّام وصادات هو أن أصّام وصادات يعملان من أجل الوحدة الإدارية للدول الإسلامية، مما يؤثر سلبا على مصالح القوى العالمية في الشرق الأوسط وأفريقيا.  وقد ذهب مايكل روبن، المسؤول في البنتاغون في وزارة الدفاع الأميركية، إلى حد التغريد باللغة التركية. ينشر تغريداته باللغة التركية للتشهير بصادات وخلق رأي عام في تركيا.

وزُعم أنه تم توزيع أسلحة ثقيلة على المدنيين في 15 يوليو/ تموز. هل وزعت أسلحة في 15 يوليو/ تموز؟

- نحن نواجه مؤامرة مثيرة للاهتمام للغاية. لأن لدينا فريق عمل صغير جدًا. كيف يمكن لمثل هذا الكادر أن يوزع الأسلحة؟ كيف يمكنه إجراء مثل هذا العمل؟ هذا أمر عجيب. وقد أدلى كل من جماعة غولن، وحزب الشعوب الديمقراطي، وحزب الشعب الجمهوري بادعاءات مماثلة مرارا وتكرارا. إذا صنفت هذه الادعاءات، يمكننا سردها على النحو التالي: "صادات منظمة غير قانونية." لا، شركة صادات هي شركة قانونية تخضع للقانون الخاص وتم تأسيسها وفقًا للقانون التجاري التركي. في تشرين الثاني/ نوفمبر 2011، قدم أول طلب للتسجيل؛ تم تسجيله في عام 2012. يستغرق تسجيل الشركة 10 أيام فقط. ولكن نظرا لوضع شركة صادات كشركة جديدة في مجالها، سألت غرفة التجارة: "هل يمكن إنشاء مثل هذه الشركة؟" بدأت الدراسة حول التسجيل. تم محاولة العثور على كل عقبة قانونية وغطاء قانوني بحيث لا يمكن تأسيس الشركة. لأن تلك الفترة كانت فيها نشاط منظمة غولن الإرهابية كثيفة. وبطبيعة الحال، اضطروا لأن يسجلوا الشركة في فبراير 2012 عندما لا يعثروا على غطاء قانوني يمنع ذلك.

 

حسنا، دعونا نسأل عن أولئك الذين يسعون وراء الحقيقة. ما هو الغرض الحقيقي لصادات؟

- اسمحوا لي أن أطلعكم على بند في ميثاقنا الأساسي. تم تسجيله من قبل السجل التجاري التركي. تقديم الخدمات التالية على الصعيد الدولي: "الاستشارات الدفاعية، وتنظيم قوات الأمن (التنظيم والتجهيزات والكادر)، وتدريب القوات الأمنية، والإنتاج، والشراء والبيع، وشراء وتوريد الملابس والمواد الغذائية في البلد المعني، وفي تركيا ودول أخرى، والدخول في المناقصات والعطاءات، وتقديم العروض، واستلام العروض، والاستيراد والتصدير. وتوفير جميع أنواع الصيانة والخدمات التي تتطلبها القوات الأمنية، وإنشاء المرافق والمنشآت اللازمة لإسكان وتدريب القوات الأمنية. وتوفير الأدوات والمعدات الحربية والأسلحة والذخائر وقطع غيارها والمتفجرات والتقنيات العسكرية التي يجب أن تخضع للرقابة وفقًا للقانون رقم 5201 المُدرج في عام 2011 أو التي من المقرر نشره في السنوات التالية، وجميع الأمور المتعلقة بالأسلحة والأدوات والمعدات الحربية والذخيرة والمتفجرات وشراء وبيع وتخزين ونقل واستيراد وتصدير قطع غيار جميع هذه المواد من تركيا وخارجها" وترد التفاصيل في الفقرات التالية. يمكن لأي شخص العثور عليه من خلال البحث في الجريدة الرسمية للسجل التجاري.

على الرغم من أن كل شخص لديه حق الوصول إلى هذه المعلومات، لكن يتم التشهير المتعمد ضد صادات. ويجري التضليل بادعاء أنه غير قانوني ويعمل على قضايا تهم القوات المسلحة والشرطة. يمكن لأي شخص البحث عنها من الجريدة الرسمية للسجل التجاري.

ومن بين الادعاءات الخطيرة أن صادات هو الجيش الخاص للرئيس. ما رأيك حيال هذا؟

- أيضا هناك مزاعم بأن صادات هو الجيش الخاص لرئيسنا أردوغان! صادات بالتأكيد ليس لديها مثل هذه المنظمة. لدى تركيا مؤسساتها الأمنية الداخلية، والخارجية، وجيشها، وشرطتها. ولا تملك صادات الدفاعية أي سلطة أو مسؤولية لضمان أمن تركيا أو الرئيس. نحن مثل المواطنين الذين في الخارج. وهذه لا تتجاوز التضليل الإعلامي.

هل يمكن أن يرجع عمل ربط بين "صادات" ورئيسنا إلى حقيقة أن عدنان تانريفردي، مؤسس "صادات"، عمل كمستشار رئيسنا لفترة من الوقت؟

تم تعيين عدنان تانريفردي مؤسس صادات، ككبير مستشاري للرئيس من قبل الرئيس بعد 15 يوليو/ تموز. كما عين عضوا في لجنة الأمن والسياسة الخارجية. عمله في صادات وعمله في الدولة مستقلان عن بعضهما البعض. من المؤكد أن ليس لمديري "صادات" الفرصة للتعرف على المعلومات داخل الدولة. يتم خلط هذين الأمرين ببعضهم البعض. بالإضافة إلى ذلك، لم يستخدم عدنان باشا نفوذه ككبير مستشاري الرئيس أو صادات الدفاعية للحصول على فوائد مادية أو معنوية. على الرغم من أن لديها الحق في ذلك، إلا أنها لم تدخل في أي مناقصة حكومية. ولم تشارك قط في شراء الخدمات أو السلع للدولة. لقد تصرفت بهذه الطريقة لتبتعد عن الشك.

تم تبني مفهوم "تجفيف الإرهاب من منبعه"

ما هو نوع الاقتراح والاستراتيجية التي قدمها عدنان تانريفردي باشا للدولة من حيث الأمن؟

- بعد تولي عدنان تانريفردي منصبه في عام 2016، تغير مفهوم مكافحة الإرهاب في تركيا. تم تبني مفهوم "تجفيف الإرهاب من منبعه" بدلاً من النضال "أقبض الإرهابي عندما يأتي" والذي كان قبل عام 2016. وفي الفترة من عام 2015 إلى بداية العام الماضي، تم تحييد 18,000 إرهابي، وفقا لوزارة الدفاع. كل شيء انقلب.

هل يمكن أن يكون هذا هو بالضبط السبب في عمليات التشهير ضد صادات من قبل الإرهابيين وبعض وسائل الإعلام والمراكز الداعمة للإرهابيين؟

- نعم. الإرهابيون لم يستطيعوا تحمل ذلك. يقولون أن صادات فعلت هذا. بل هذه هي سياسة الدولة. لعب عدنان باشا أيضًا دورًا في تشكيل هذه السياسة، لكنني لا أعرف حجمها. لكن هذا ليس عمل صادات.

 

مأخوذة من موقع: https://www.yeniakit.com.tr/haber/sadat-aleyhinde-kasitli-karalama-yapiliyor-1548766.html

Similar Topics