صادات الدفاعية والحروب بالوكالة (2)

في مقالنا السابق، حاولنا أن نشير إلى الأسباب الكامنة وراء أولئك الذين وجهوا تشويههم لصادات الدفاعية بأسلوب وطريقة غير حكيمة وغير واعية وغير أخلاقية. الآن، سنتحدث عن أسلوب الحروب بالوكالة التي أشعلتها الولايات المتحدة وأصدقاؤها في منطقتنا، بعد الحرب العالمية الثانية خاصة بعد الحرب الباردة، بعد تفكك حلف وارسو وفقدان القوة الروسية السابقة.

في الواقع، على الرغم من اندلاع الحروب بالوكالة لأول مرة خلال فترة الحرب الباردة بدأت استخدامها بفاعلية في مناطق الشرق الأوسط والتي تتواجد فيها تركيا أيضاً، مع الغزو الأمريكي لشمال العراق. عام 1990

كان الناتو، الذي تأسس لتشكيل كتلة ضد حلف وارسو، في قلب الجدل حول إكمال مهمته بعد تفكك السوفييت. لكن في مقال الذي نشر في إنجلترا عام 1990 بعنوان "Will Islam Bury Us" "هل سيدفننا الإسلام؟" جاء هاذا السؤال إلى الأجندة وفقًا للمقال المعني، سيصبح الإسلام فعلاً في آسيا وأوروبا في وقت قصير، والذي سيرتفع مع تفكك حلف وارسو. وذهب المقال إلى أبعد من ذلك وشدد على أنه إذا لم يكن هناك تدخل، فإن الإسلام سيتولى السيطرة على العالم خلال 30 عامًا.

لهذا الغرض، أشارت مجموعة من الدول التي تعتقد أن الناتو لم يكمل مهمتها إلى أنه يجب على الناتو تحديد عدو جديد وشددت على أن هذا العدو الجديد يجب أن يتحول من الأحمر إلى الأخضر. بعد هذه الفكرة التي قبلت في وقت قصير أصبح العدو الجديد للناتو "الحزام الأخضر" أي الإسلام.

بعد فترة وجيزة تم تنفيذ هذا القرار على الرغم من تركيا وتم تنفيذ عملية عسكرية فعالة في المنطقة مع غزو شمال العراق. سحبت هذه العملية دبوس الحروب بالوكالة في جغرافيا الشرق الأوسط الإسلامية وضمنت إعداد الأرضية لها.

يمكننا القول أن كارل دويتش قدم التعريف الأكثر دقة في حروب بالوكالة. حرب بالوكالة بحسب كارل دويتش؛ يُعرَّف بأنه الحرب استمرارًا للصراع الدولي بين القوتين، وتكون على أراضي دولة ثالثة التي تكون فيها مصالحمها، بسبب الخلافات الداخلية في هذا البلد، واستخدام القوة البشرية والموارد والأراضي في هذا البلد.

يظهر دور القوى الإمبريالية التوسعية في الحروب بالوكالة من خلال دعم أحد الأطراف في النزاعات الداخلية الموجودة في الدولة الثالثة. يمكننا أن نفسر أن هذه الدول تحاول منع منافسيهم العالميين من اكتساب القوة والسيطرة على هذه البلدان عن طريق مؤيديهم من خلال تطبيق سياساتهم واستراتيجياتهم الخارجية داخل حدود دول ثالثة.

كما يمكن فهمه مما تم شرحه حتى الآن، فإن الحروب بالوكالة والقوى الإمبريالية تتجنب الصراع المباشر مع بعضها البعض. يقاتلون بعضهم البعض ولا يجلبون الوجه المدمر للحرب في أراضي وأمام شعوب البلاد. إنهم يقاتلون بشكل غير مباشر باستخدام نفوذهم السياسي وقوتهم العسكرية على الدولة الثالثة. إنهم في الواقع لا يفضلون القتال مع جنودهم على أراضي هذا البلد.

إذا لم يقاتلوا مع جنودهم في هذه الأراضي فكيف يوجهون وينتصرون في هذه الحروب؟ هذا السؤال يتبادر إلى الذهن، أليس كذلك؟ هذا هو المكان الذي انقطع فيه ذيل العجل. هذه البلدان تخلق أجندة مصطنعة في بلدان ثالثة بتقنيات الحرب النفسية وحتى من قبل مهارة مواطني ذلك البلد. إنهم يثيرون مظاهرات في الشوارع. إنهم يصعدون الأنشطة الإرهابية ويعطون الانطباع بعدم وجود ديمقراطية في البلاد. يتحدثون عن أوجه القصور الاقتصادية ويدعمون المعارضة التي تتجاهل الأشياء الجيدة التي تقوم بها السلطة الحاكمة.

يقومون بالدعاية الخاصة بهم ويحشدون الناس بأجندات مصطنعة. إنهم يستهدفون السلطة الحاكمة التي يعتقدون أنها لن تتصرف بما يتماشى مع مصالحهم في البلاد، ومن خلال وسائل الإعلام التي يشترونها، يظهرون أن هناك فقرًا وفسادًا وسرقة وتمييزًا اجتماعيًا في البلاد. في واقع الأمر يمكننا رؤيتهم بوضوح عندما ننظر الأحداث التي وقعت في تركيا بعد عام 1990. الأقوال التي أظهرت أن قضية الحجاب وكأنها مشكلة في الدولة، ناهيك أن تكون مشكلة فهي حتى لا تشكل أي وعي في البلاد ألم تخدم هذا الغرض؟

ما حدث اليوم في شمال العراق وسوريا والعديد من دول إفريقيا وليبيا واليمن يظهر أكثر الوجوه الوحشية للحروب بالوكالة. في هذه الجغرافيا، تتحرك العشرات من الشركات العسكرية الكبيرة والصغيرة بأريحية واستغلال الموارد الجوفية والسطحية للمنطقة. بلاك ووتر من الولايات المتحدة الأمريكية في شمال العراق، وشركة فاغنر الروسية في سوريا وليبيا هي أكبر الشركات العسكرية وأكثرها فعالية في العالم.

وتتمثل السمات المشتركة لهذه الشركات في أنها تستفز أبناء المنطقة ضد بعضهم البعض في البلدان التي يدخلوها بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وتتغذى على الدماء والدموع. إن السعي وراء الغنائم الشخصية وأعمال مثل التحرش والاغتصاب والعنف ليست سوى عدد قليل من الإجراءات غير القانونية لهذه الشركات في المنطقة. اليوم يمكننا أن نقول أن هناك أكثر من 150 شركة عسكرية خاصة، كبيرة وصغيرة حول العالم. إن أكثر هذه الشركات وحشية وتدميراً تخضع لسيطرة دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وإنجلترا وفرنسا. يمكننا القول أن 30 من هذه الشركات تتواجد في الشرق الأوسط وأفريقيا، وبالتحديد على محور آسريقيا.

تعتبر شركة Executive Outcomes واحدة من أكثر هذه الشركات براءةً، بعد قمع الانتفاضة الداخلية في سيراليون الدولة الأفريقية وعندما قيل إن كل شيء على ما يرام، أنهى المسؤولون الحكوميون اتفاقهم مع الشركة فجأة ثم اندلعت حرب أهلية أكثر دموية في البلاد. كما يمكن فهمه في هذا المثال، هو الاستيلاء والسيطرة على دولة المستهدفة من خلال هذه الشركات، التي هي أداة الدول الإمبريالية، وتحويلها إلى دويلات موجهة.

فهم يحسبون أنهم اذا اضطروا يوما ما مغادرة البلد، يغادرونها بعد زرع بذور الفتنة اللازمة. يمكننا تشبيه هذا بجسم مدمن المخدرات، الذي يصبح ضعيفًا ويضعف اكثر مع أخذ المخدرات. يريد الإقلاع عن المخدرات، لكن عندما يحاول الإقلاع، يضعف جسده. يبدأ مرة أخرى، يضعف أكثر ويستمر هكذا. يعني أنها حلقة مفرغة.

وكما ترى فإن هذه الشركات التي تطأ قدمًا في المنطقة لحل المشاكل في الدول الإسلامية لا تريد أن تترك المنطقة التي تدخلها. في مقالتنا السابقة، حاولنا معالجة الأسباب الموجودة في خلفية أولئك الذين يقودون الحجج ضد صادات الدفاعية بشكل غير حكيم، ودون وعي، بأسلوب وطريقة غير أخلاقية وغير رسمية. أدركت هذه الشركات الإمبريالية أنها لن تكون قادرة على العثور على الدماء والدموع التي تتغذى بهم وسيتعين عليها مغادرة المنطقة بشكل دائم أمام التكوين الذي يتصالح مع قيمه الخاصة، ويأخذ القيم الثقافية والأخلاقية في الاعتبار، ولا يتعاون مع الإرهاب، ويعمل وفقًا لمصالحه ومصالح بلدانهم، وينتج ويحقق حلولًا دائمة من خلال العمل بالشراكة مع مؤسسات ومنظمات الدول.

هل فهمتم الآن من وضع الزيت في خبز هؤلاء الصارخين؟ إذا كانت شركة "صادات الدفاعية" ستقوم بفوضى واضطراب في دول المنطقة مثل الشركات الإمبريالية، هل تعتقد أن النيابة التي نادى بها هؤلاء الصارخين ستتوقف عن أداء واجبها دقيقة واحداً؟ وهم ينحنون ويولولون في أفواههم ويبحثون عن عنصر الجريمة حول صادات الدفاعية، ألم يكن بإمكانهم كشف المزيد من الأدلة الملموسة والملاءات والأوراق لو كان الأمر كما يزعمون؟

عندما فشلوا في تسليم بلادنا إلى منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية يحاولون جعلها منتدبة الدول الإمبريالية.

لا أجد كلمة واحدة لأقولها لأولئك الفقراء الذين يفتقرون إلى الأفكار والذين يدعي أنه الضابط التركي الوطني الذي لا أجد أسمائهم جديرة بالذكر.

 

منقول: https://www.milatgazetesi.com/yazarlar/sadat-savunma-ve-vekalet-savaslari-2-2287/

Similar Topics