الأخبار

صادات الدفاعية شركة تجارية تعمل بموجب القانون التجاري التركي. واجهت "صادات" منذ تأسيسها الافتراءات المتعمدة والجهود المبذولة لإثارة الشكوك حولها مرات عديدة؛ رغم ذلك، تجنبت في الغالب أن تكون طرفًا في النقاشات وركزت على أنشطتها التجارية. صادات ليست جيش مرتزقة ولا تقوم بتدريب ميليشيا. صادات ليس لديها أي نشاط في مناطق النزاع. صادات ليس لها أي علاقة بالحرب الأهلية السورية أو باللاجئين الذين لجأوا إلى تركيا من سوريا.

- نُشرت إجاباتنا على الأسئلة التي أرسلتها وكالة فرانس برس على قناة فرانس 24 الإخبارية الأسبوع الماضي. الأسئلة وإجاباتنا هي كما يلي؛

  1. في ملف صادات  الشخصي على لينكد، يُذكر أنكم تهدفون إلى إقامة تعاون عسكري ودفاعي بين الدول الإسلامية وضمان الاكتفاء الذاتي لهذه الدول. لماذا تسعون لهذا؟

الجواب:

تأسست شركة صادات الدولية للاستشارات الدفاعية للإنشاءات والصناعة والتجارة من قبل أفراد عسكريين متقاعدين من القوات المسلحة التركية. هؤلاء الخبراء العسكريون، إدراكًا منهم لحقيقة أن ما يقرب من 60 دولة عضو في الأمم المتحدة أقل بكثير من المعايير الدولية في مجال الصناعات الدفاعية والدفاع، فقد قيموا أن تقديم خدمات الاستشارات والتدريب والمعدات في مجال الدفاع والأمن لهذه البلدان سيكون الأكثر كفاءة في طريقهم لتقييم معرفتهم وخبراتهم المهنية. عندما قاموا بتقديم طلب رسمي لتأسيس الشركة في نهاية عام 2011، فإن إجراءات تأسيس أي شركة التي تستغرق عادة بضعة أيام، استغرقت عدة أشهر تم من خلالها فحص اللوائح القانونية ولإجراء الدراسات اللازمة لإبقاء العمل ضمن الحدود القانونية.

تقدم شركتنا الاستشارات الاستراتيجية وإعادة التنظيم والتحديث والتدريب الخاص وخدمات المعدات في مجال الدفاع والأمن إلى القوات المسلحة وأجهزة الشرطة في الدول الأخرى المعترف بها من قبل الأمم المتحدة، كما هو مكتوب في ميثاقها ومعلن عنه علنًا على موقعنا.

على عكس كل الأخبار في الصحافة، تقوم شركتنا بإجراء دراسات فنية مثل نقل المعرفة. منذ تأسيسها الذي يقترب من 10 سنوات، وقعت شركتنا مشاريع مهمة.

على سبيل المثال، لدينا بنية تحتية جادة لإنشاء مركز عسكري متكامل للمواصفات والمقاييس وتحتاجه عشرات الدول. حتى لو عملنا على هذه القضية فقط، فلن يكون لدينا أي وقت فراغ لسنوات.

كما تعلمون، فإن القوات الخاصة التابعة للقوات المسلحة التركية في طليعة الترتيب العالمي. نقل هذه المعرفة والخبرة إلى البلدان التي تحتاج إليها يأخذ أيضا مكانه في مجموعة منتجاتنا كخط مهم من الأعمال.

 

فيما يلي المقابلة مع قناة Defense Here في معرض الصناعات الدفاعية IDEF'21

 

أصبحت صادات الدفاعية، التي تقدم خدمات في مجالات الاستشارات الاستراتيجية وتدريب الدفاع الخاص والأمني ​​والمعدات لتنظيم القوات المسلحة وقوات الأمن الداخلي على الساحة الدولية، كثيرا ما تأتي في المقدمة مع قضايا مختلفة في تركيا.

وصف مليح تانريفردي، رئيس مجلس إدارة صادات الدفاعية، شركة صادات بالكلمات التالية:

تعمل صادات الدفاعية في ثلاث مجالات رئيسية. وتشمل هذه الخدمات الاستشارية العسكرية الاستراتيجية، وخدمات التدريب العسكري الخاصة، وخدمات التجهيزات العسكرية. نقدم خدماتنا إلى الدول الصديقة والحليفة لتركيا، أي إلى البلدان التي نسميها جغرافيا حضارة تركيا. نعمل مع القوات المسلحة وقوى الأمن والشرطة لديهم.
شركتنا تعمل مع الضباط وضباط الصف ورؤساء الشرطة المتقاعدين من القوات المسلحة التركية وقوى الأمن والشرطة التركية. إن الذين يعملون مع شركتنا يعملون على أساس المشروع. نحاول تقديم الخدمات إلى حوالي 60 دولة.

مصدر الخبر: Haber7.com

أخيراً جاء الرد من قبل صادات فيما يتعلق بالاتهامات التي وجهها سيدات بيكر والتي تفيد بإرسال أسلحة إلى سوريا. أجرى مصطفى يلدز مدير أخبار قناة Ülke TV مقابلة خاصة مع رئيس مجلس إدارة صادات مليح تانريفردي.

تم استخدام فيديو هنا في موقع مصدر الخبر.

تم استهداف صادات التي تعمل في مجال الأمن مؤخراً من قبل زعيم الجرائم المنظمة الهارب سيدات بيكر. والتزمت إدارة صادات التي كانت هدفا للعديد من الاتهامات مثل حمل الأسلحة إلى سوريا وتدريب مسلحين، الصمت حيال هذه القضية رغم أنها نفت المزاعم حتى الآن.

توجه مدير أخبار قناة Ülke TV، مصطفى يلدز، إلى مقر شركة "صادات" التي هي مركز الادعاءات وناقش الاتهامات المنسوبة إلى الشركة مع مليح تانريفردي، رئيس مجلس الإدارة.  قام رئيس مجلس الإدارة تانريفردي بالإجابة على كافة المزاعم المعنية. فتحت صادات أبوابها لأول مرة لـÜlke TV.

- أجاب رئيس مجلس إدارة شركة صادات الدفاعية مليح تانريفردي على الأسئلة المتعلقة بالشركة. من الذي أخر تأسيس صادات؟ هل لدى صادات معسكرات تدريب؟ هل لدى صادات قوة مسلحة؟

في تصريح لصحيفة يني عقد، صرح رئيس مجلس إدارة صادات مليح تانريفردي، أن القوى العالمية، وفي الداخل كل من جماعة غولن حزب الشعوب الديمقراطية والحزب الشعب الجمهوري، تنظم عن عمد حملات تشهير لا أساس لها لأن أصّام وصادات يعملان من أجل الوحدة الإدارية للدول الإسلامية.

إن الأشخاص والمنظمات العاملة من أجل خير تركيا تتعرض باستمرار للتقويض بسبب مثل الأخبار الكاذبة. هذا عمل يهدف إلى خلق تصور عن طريق تضليل الجمهور بهجمات منتظمة ومخطط لها. ولم يعد من الصعب العثور على مصدر الهجمات على مؤسسات معينة. إذا شنت منظمات إرهابية مثل غولن الإرهابية وحزب العمال الكردستاني هجوماً وأدخل حزب الشعب الجمهوري القضية إلى السياسة بعد ذلك مباشرة، يكون قد ظهر الفاعلون. وتعتبر هذه الأجهزة المفيدة لمراكز العمليات الدولية أنه من واجبها أن تعادي كل ما هو في مصلحة بلدنا. كما تتعرض صادات، وهي واحدة من أكثر المؤسسات التي تعرضت للهجوم في السنوات الأخيرة، لهجوم مكثف من الثلاثي والقوات التي تقف وراءها. في الواقع، شعبنا الحكيم يشعر ويرى الحقيقة قبل المثقفين. إذا هاجمت هذه المنظمة الثلاثية، فإن مواطنينا يحلون المشكلة بدهاء بالقول إن عملا مفيدا يجري القيام به لوطننا. ولكن من الضروري أيضا أن نرى الجهود التي تبذلها المنظمات الإرهابية لتعكس الرأي العام العالمي على نحو خاطئ.

نعم، تحدثنا اليوم إلى مليح تانريفردي، رئيس مجلس إدارة صادات، التي لها خطوات استراتيجية في سبيل الوحدة والتضامن والتعاون القوي باسم أمتنا، ويتم محاولة خلق تصورات لا أساس لها حولها ويتم مهاجمتها دائما. سألنا تانريفردي عن المزاعم ضدهم.

.للحصول على المزيد من المعلومات حول منتجاتنا وخدماتنا الرجاء النقر على الأيقونة

Whatsapp Contact Line


Stay informed about our services!


Click to subscribe our newsletter