الأخبار

في المقال المعنون "صادات في الجيش والمحاكمة" الذي كتبه أرك أجارار في موقع "BİRGUN.NET" في تاريخ 26.06.2017، تم نشر العديد من الأكاذيب والافتراءات ضد شركة صادات الدفاعية ومؤسسها عدنان تانريفردي. الدعوى التي رفعناها ضد صاحب المقال بتاريخ 04.07.2017 والذي يهدف إلى خلق تصورات من خلال كتابة أخبار خيالية تمامًا عن أنشطة شركتنا، تم الانتهاء منها في تاريخ 24.02.2021 وحكم على المؤلف العميل بدفع ما مجموعه 10000 ليرة تركية كتعويض معنوي.

 

 

- تشكل هذه المقالة التي ستقرؤنها ثالث وآخر مقالاتنا بعنوان صادات الدفاعية والحروب بالوكالة. أن صادات الدفاعية هي شركة استشارات دفاعية، إلا أنها لا تزرع الدماء والدموع في البلدان التي تدخلها، مثلما تفعل الشركات العسكرية الخاصة للدول الإمبريالية الغربية، وتعمل من أجل ضمان للسلام والطمأنينة.

وعلاوة على ذلك، فإنها تؤدي خدماتها في هذه البلدان وفقا لقوانين وأنظمة تركيا والدول الأطراف. أثناء تنفيذ هذه الأنشطة، لا تسعى إلى استنزاف الدخل القومي للدول، بل تنفذها بنهج قائم على الخدمة مقابل ربح صغير.

لم يكن الهدف الرئيسي هو تحقيق مكاسب تجارية، ولكن العمل على تحقيق إجراءات استراتيجية تضمن السلام في هذه البلدان التي يسفك فيها دماء الأخوة.

والنتيجة المتوقعة هي تمكينهم من وضع استراتيجيات تمكنهم من العمل بشكل مشترك وتحقيق هيكلهم التنظيمي بدلاً من أن يكونوا منظمين لتعطيل توازن القوى المتبادل الذي يؤدي إلى المنافسة بين القبائل والعشائر.

في مقالنا السابق، حاولنا أن نشير إلى الأسباب الكامنة وراء أولئك الذين وجهوا تشويههم لصادات الدفاعية بأسلوب وطريقة غير حكيمة وغير واعية وغير أخلاقية. الآن، سنتحدث عن أسلوب الحروب بالوكالة التي أشعلتها الولايات المتحدة وأصدقاؤها في منطقتنا، بعد الحرب العالمية الثانية خاصة بعد الحرب الباردة، بعد تفكك حلف وارسو وفقدان القوة الروسية السابقة.

في الواقع، على الرغم من اندلاع الحروب بالوكالة لأول مرة خلال فترة الحرب الباردة بدأت استخدامها بفاعلية في مناطق الشرق الأوسط والتي تتواجد فيها تركيا أيضاً، مع الغزو الأمريكي لشمال العراق. عام 1990

كان الناتو، الذي تأسس لتشكيل كتلة ضد حلف وارسو، في قلب الجدل حول إكمال مهمته بعد تفكك السوفييت. لكن في مقال الذي نشر في إنجلترا عام 1990 بعنوان "Will Islam Bury Us" "هل سيدفننا الإسلام؟" جاء هاذا السؤال إلى الأجندة وفقًا للمقال المعني، سيصبح الإسلام فعلاً في آسيا وأوروبا في وقت قصير، والذي سيرتفع مع تفكك حلف وارسو. وذهب المقال إلى أبعد من ذلك وشدد على أنه إذا لم يكن هناك تدخل، فإن الإسلام سيتولى السيطرة على العالم خلال 30 عامًا.

توصلت الدول الغربية، التي دمرتها الحرب العالمية الثانية، إلى اتفاق عالمي مع بعضها البعض من أجل استعادة اقتصاداتها، التي كادت أن تدمر بسبب الآثار المدمرة للحرب، وولد الاتحاد الأوروبي.

وواصل المنتصرون في الحرب، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، تفاهمهم الاستعماري ووجهوا وجوههم نحو القارة الأفريقية ودول الشرق الأوسط الإسلامية. لقد نجحوا في تقييم الدول النامية في الشرق الأوسط كسوق خصب وبدأوا في بيع الأسلحة التي طوروها لهذه الدول لتدمير بعضهم البعض.

لقد زرعت هذه الدول بذور الخلاف في دول منطقتنا من أجل إيجاد سوق لصناعة الأسلحة الخاصة بها وجعلتها تحارب بعضها البعض. اشترت دول المنطقة أسلحة بثمن أغلى من عائدات النفط التي باعتها لمحاربة بعضها البعض، وحُكم على شعوبها بالفقر مع انهيار اقتصاداتها يوما بعد يوم.

لقد فقدت العقول اليسارية والكمالية صوابها، لأنها تعتبر "الاستشارة التدريبية المسلحة" على أنها تغيير للنظام الدستوري، وهي مصممة على تدمير جميع أنواع الخطابات والأفعال والهياكل التي تنتمي إلى الدين والمتدينين كما كان من قبل.

تم إطلاق حملة تشويه متزايدة في الأيام الأخيرة ضد شركة صادات الدولية للاستشارات الدفاعية في الصناعة والتجارة والبناء التابعة للجنرال المتقاعد عدنان تانريفردي، كبير المستشارين السابق للرئيس رجب طيب أردوغان.

العملية التي تقودها صحيفة الجمهورية، هي معركة لإظهار صادات في الأمام كعنصر من شأنه " تقويض النظام الدستوري. تقوم صحيفة الجمهورية بعملية إدراك من خلال إعادة القضية إلى جدول الأعمال من خلال مقابلات مع شخصيات كمالية.

كان هناك الكثير من التكهنات حول صادات الدفاعية منذ تأسيسها. لا تزال هناك تكهنات مماثلة في الأسابيع الأولى من عام 2021، أي على الرغم من مرور تسع سنوات على إنشائها. أولاً، يجدر بنا النظر إلى ما تقوم به صادات الدفاعية.

ماذا تفعل صادات الدفاعية؟

تعبر صادات الدفاعية بوضوح عما تفعله على موقعها الإلكتروني منذ إنشائها.

تمتلك صادات الدفاعية هدف تقديم الخدمات في مجالات الاستشارات الاستراتيجية، والتدريب والتجهيز الخاص بالدفاع والأمن الداخلي لغرض تنظيم القوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي على الصعيد الدولي، وخلق بيئة تعاون في مجال الدفاع والصناعات الدفاعية بين الدول الإسلامية ومساعدة العالم الإسلامي لأخذ مكانها المستحق كقوة عسكرية مكتفية ذاتيا بين القوى العظمى. (https://www.sadat.com.tr/tr/hakkimizda/misyonumuz.html)

ومن خلال إجراء تقييمات للتهديدات وفقا للوضع الجغرافي السياسي للبلدان التي تقدم لها خدماتها، فإنها تعمل برؤية ضمان تنظيم قواتها المسلحة وقوى الأمن الداخلي من أجل تلبية أكثر الاحتياجات فعالية وحداثة من أجل ضمان الدفاع والأمن الداخلي للبلاد في ضوء هذا التقييم. (https://www.sadat.com.tr/tr/hakkimizda/vizyonumuz.html)

شركة صادات الدفاعية هي شركة مساهمة متعددة الشركاء أنشئت وفقا للقانون التجاري التركي تعمل في إطار هذه المهمة والرؤية. اسمها الكامل هو " شركة صادات للاستشارات الدفاعية الدولية والإنشاءات والصناعة والتجارة المساهمة" ذات السجل التجاري رقم 809300 ورقم نظام تسجيل السجل المركزي 0736057798100014، والتي تم تسجيلها في الصفحة 825 من صحيفة السجل التجاري ذات الرقم 8015 في 28 شباط/ فبراير 2012.

في هذا السياق، تقدم شركة صادات الدفاعية خدماتها للقوات المسلحة (في إشارة إلى الجيوش الرسمية لهذه الدول) وقوى الأمن الداخلي للدول الصديقة والحليفة لجمهورية تركيا في 3 فروع رئيسية: الاستشارات الاستراتيجية (إعادة التنظيم والتحديث) وخدمات التدريبات الخاصة والتجهيزات. (https://www.sadat.com.tr/tr/hizmetlerimiz.html)

الشكل 1 خدماتنا

منذ عام 2012، تقوم الشركة بأنشطة تسويقية لعملائها من خلال إنشاء مشاريع في مجالات الاستشارات الاستراتيجية والتدريب والتجهيزات.

ا نعلن للرأي العام بكل احترام

مع بدء الهجوم الارميني على أذربيجان، بدأت تظهر أخبارٌ في الصحافة مفادها بأن شركتنا تنقل المرتزقة من شمال سورية إلى أذربيجان.

من الواضح أن التصريحات التي قدمناها بشأن الأخبار الكاذبة المماثلة التي تم تلفيقها من قبل، وإخطارات التكذيب التي أرسلناها وقضايا التعويض التي قدمناها حول الموضوع لم تؤخذ بمحمل الجد.

تقدم شركة صادات الدفاعية خدمات الاستشارات الدفاعية والأمنية الاستراتيجية، وخدمات التحديث وإعادة التنظيم، وخدمات التدريب الخاصة بالدفاع والأمن وخدمات الإمداد لتشكيلات القوات المسلحة وقوى الأمن والشرطة للدول الإسلامية.