صادات الدفاعية والحروب بالوكالة (1)

توصلت الدول الغربية، التي دمرتها الحرب العالمية الثانية، إلى اتفاق عالمي مع بعضها البعض من أجل استعادة اقتصاداتها، التي كادت أن تدمر بسبب الآثار المدمرة للحرب، وولد الاتحاد الأوروبي.

وواصل المنتصرون في الحرب، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، تفاهمهم الاستعماري ووجهوا وجوههم نحو القارة الأفريقية ودول الشرق الأوسط الإسلامية. لقد نجحوا في تقييم الدول النامية في الشرق الأوسط كسوق خصب وبدأوا في بيع الأسلحة التي طوروها لهذه الدول لتدمير بعضهم البعض.

لقد زرعت هذه الدول بذور الخلاف في دول منطقتنا من أجل إيجاد سوق لصناعة الأسلحة الخاصة بها وجعلتها تحارب بعضها البعض. اشترت دول المنطقة أسلحة بثمن أغلى من عائدات النفط التي باعتها لمحاربة بعضها البعض، وحُكم على شعوبها بالفقر مع انهيار اقتصاداتها يوما بعد يوم.

هذه البلدان، التي يحكمها حكام دمى، لم تستطع رؤية الحقيقة بسبب قتال بعضها البعض، وحُكم عليها بالعيش بالدماء والدموع في ظل حكم ما يسمى بخدم العدل والسلام الموالين للغرب.

لقد نفذت الدول الغربية بذور الخلاف هذه ليس مباشرة من قبل الدولة ولكن من خلال شركات الاستشارات العسكرية التي أنشأتها وأصبحت عنصرًا لا غنى عنه في الحروب بالوكالة في المنطقة من خلال أكثر من ثلاثين شركة عسكرية.

قاموا ببناء جيوش الدول الإسلامية عن طريق هذه الشركات، ونظموا الكوادر والتنظيم وفقًا لصناعة الأسلحة الخاصة بهم، لذلك لم يجدوا صعوبة في بيع أسلحتهم لهذه الدول التي نظموا جيشها.

لدرجة أنهم أثناء تقديم الخدمات الاستشارية، قاموا بإنشاء وحدات مدرعة في المناطق الجبلية ولكن من المفترض أن تتركز فيها وحدات العمليات الخاصة، لقد حولوها إلى مصدر للتجارة بجعلها وحدة ثقيلة لا تستطيع حماية نفسها.

هذه الشركات، التي لا تكتفي بتوريد المعدات العسكرية فقط، دربوا القوات المسلحة للدول المعنية والوحدات الأمنية التي تستخدمها في الأمن الداخلي وفق ثقافتهم وفهمهم، وضد عادات وأنظمة المعتقدات الإسلامية، وأنشأت جيوشًا ترى الدين الإسلامي خطرًا.

في أعقاب ما يسمى بأحداث الربيع العربي باسم تصور الحقوق والعدالة، تم إخضاع حكام البلاد، واستمرت الفوضى والحرب الأهلية في البعض، وفي البعض الآخر، أطيح بالحكام الذين وصلوا إلى السلطة مع الانتخابات بانقلاب.

أفضل مثال نراه اليوم الجيش المصري، هو مجرد واحد منهم. قام الجيش بانقلاب، الذي رأى قيمه كعدو، سجن الرئيس المنتخب محمد مرسي وأعضاء الحكومة وتصفيتهم.

الوضع في ليبيا لا يختلف عن هذا. عندما ننظر إلى القوى التي تقف وراء الحرب الأهلية، نرى شركات مقاتلة بالوكالة مدعومة من روسيا وأمريكا. رغم قرار الأمم المتحدة بمنع بيع الأسلحة للأطراف من أجل وقف الحرب في البلاد، فإن آلاف الأسلحة والذخائر تصل إلى مقاتلي المعارضة في ليبيا وتزداد الفوضى في البلاد يومًا بعد يوم.

كما حصل في سوريا مع تدخل تركيا لهذا الوضع السيئ في ليبيا، استقر الأمر. تمكنت الحكومة الشرعية لكسب موقف ضد الانقلابي حفتر. أليس هذا ما حدث في كاراباخ مؤخرًا؟ هل كانت تنتهي دعوة الدم هذه الذي استمرت 26 عاماً دون أن تكون تركيا طرف في هذا الاحتلال؟

حفنة من الأشخاص الذين قدروا أن يلاحظوا مسبقاً منذ عام 2012 هذه هي السياسة التي تتبعها تركيا اليوم. الأشخاص الذين طُردوا من القوات المسلحة التركية ببطاقة الرجعية، كانوا في ذروة رأس مهنتهم.

هؤلاء الأبطال، الشيء الوحيد الذي يعرفونه هو المهنة العسكرية، بغض النظر عن أيام 28 شباط/ فبراير المظلمة. لقد اجتمعوا معًادون أن يغضبوا بما فعله الوريد الشرير والغادر الذي تمركز داخل الدولة، دون اتخاذ أي إجراء ضد الدولة، دون الوقوع في فخ هذا الهيكل العنكبوتي الذي كان معاديًا لقيمهم ودينهم، وبدأوا في البحث عن علاج ليكون مرهمًا للدماء التي تتدفق في الجغرافيا الإسلامية.

اجتمعوا في العمل الذي هو اكثر ما يجيدونه، وطرحوا كل شيء، واتخذوا إجراءات لتقديم خدمات الاستشارات العسكرية وفقًا لهياكلهم الأخلاقية والثقافية الخاصة، وليس كما تقدمها الدول الإمبريالية الغربية بشكل دموي لجيوش الدول الإسلامية، ليكونوا مرهمًا للدماء والدموع، وأنشأوا شركة استشارات تحت اسم صادات الدفاعية.

تواصل شركة صادات للدفاع أنشطتها في مجال التدريب والخدمات الاستشارية بهدف ضمان تنظيم القوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي من أجل تلبية أكثر الاحتياجات فعالية وحداثة من أجل ضمان الدفاع والأمن الداخلي للبلاد في ضوء هذا التقييم من خلال إجراء تقييمات للتهديدات وفقًا للوضع الجيوسياسي للدول التي تخدمها.

صادات الدفاعية هي شركة استشارات دفاعية محلية ووطنية وهي الأولى والوحيدة في الدول الإسلامية.

صادات الدفاعية لا تنافس فقط هذه الجماعات من الإمبرياليين الغربيين، التي نمت بالدم والدموع بمشاعر وحشية، ليس فقط أسيادها الغربيين، ولكن أيضًا خدم الغربية المتواجدين في داخلنا، يبدو أنها تثير غضب بعض العقليات الذين لا يستطيعون قراءة مستقبل دولتهم، الذين لا يستطيعون قراءة التطور السياسي للعالم، الذين لا يستطيعون أو لا يريدون فهم ما يُقصد القيام به في منطقتنا بالحروب بالوكالة، الذين يرون قيمهم الوطنية والأخلاقية كأعداء، الذين يديرون ظهرهم للشعوب دولتهم، الذين يتصرفون بغير عقلانية، الذين ينظرون للأحداث أيديولوجيًا وليس وطنيًا، كما في فترة 28 شباط/ فبراير، الناس التي رأت أن المعاصرة تتحقق باتباع الغرب.

شركة صادات الدفاعية ليست كما زُعم مؤخرًا؛ أنها شركة دفاعية توفر تدريبات على الاغتيال غير المشروع وتدعم المعارضة في جوار دولتنا بتقنيات حرب غير نظامية ولها نصيب في الاضطرابات التي تحدث.

على العكس من ذلك، تريد تنفيذ استراتيجيات تحد وتضيق مجالات عمل الدول التي تثري شعوبها بينما تجعل منطقتنا فقيرة من خلال استغلال ثروات منطقتنا تحت الأرض وما فوقها عن طريق زرع هذه المواد الدعائية السوداء في منطقتنا وتخضيرها والحفاظ عليها، هي منظمة تعمل وفقا للقانون ولا تقدم خدمات التدريب والمشورة إلا للقوات المسلحة الرسمية ووحدات الأمن للدول.

علاوة على ذلك صادات لم تظهر أي نشاط دفاعي في تركيا كما زُعم، بل جمعت شركات المحلية والوطنية التركية العامة والخاصة لصناعات الدفاعية مع القوات المسلحة للدول الإسلامية، هي شركة استشارات دفاعية تركية أصيلة.

في المقال التالي سنتحدث عن محتوى خدمات التدريب التي تقدمها صادات الدفاعية.

منقول :https://www.milatgazetesi.com/yazarlar/sadat-savunma-ve-vekalet-savaslari-1-6367/

Similar Topics