الأخبار

عند مناقشة موضوع معارضة زعيمة الحزب الجيد ميرال أكشنر، بالمرسوم، "الحصانة القضائية للمدنيين الذين تدخلوا في الهجمات الإرهابية في محاولة انقلاب 15 يوليو/تموز" بقولها تصبح حرب أهلية"، هذه المرة ادعت أنه كانت هناك معسكرات تدريبية مسلحة في توكات وقونيا. علاوة على ذلك، تم اتهام شركة صادات بالنسبة لهذه المعسكرات، التي كانت الشركة المحلية الأولى والوحيدة التي تقدم الاستشارات والتدريب العسكري الاستشارات الدفاعية الدولية، والتي تأسست في عام 2012 من قبل رئيس ASDER عدنان تانريفردي باشا. بسبب هذه الميزات، كانت صادات في هدف تركيز القوة العالمية منذ إنشائها. ممارسات الحرب النفسية في عمليات التشويه في وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية حول صادات، هي من النوع تجعلك أن تبحث بالشموع عن الأساليب المطبقة على الإرادة الوطنية في 28فبراير/شباط.

في بداية الأسبوع فوجئت بسماع ادعاء السيدة ميرال "بوجود معسكرات تدريب مسلحة في توكات وقونيا".

عندما قرأت الأخبار في وسائل الإعلام في اليوم التالي، كنت مقتنعا بأن هذه المرأة لن تكون سياسية.

قالت السيدة ميرال، "نسمع أن هناك معسكرات تدريب مسلحة في توكات وقونية، هناك ادعاءات من هذا القبيل.  يجب التحقيق واطلاعنا.  وهناك شائعات قوية بأنهم سيلعبون دورا خلال فترة الانتخابات، وذلك بإحداث البلبلة إذا كانت هناك نتيجة غير مرغوبة.  واحد منهم هو هيكل يسمى صادات.  صدقاً أن صادات والهياكل الأخرى هي جزيئات غبار بالنسبة لي.  وهذه الهياكل المعينة ستقود الناس إلى الصراع. أنا أحذر من الآن وأريد اتخاذ إجراء".

من الملفت للإنتباه في الأونة الأخيرة بدء حملات الإفتراء والتشويه ضد شركتنا صادات المساهمة، وجميع عمليات التشويه والإفتراء هذه مرتبطة ببعضها البعض، ويلاحظ أنها تتكرر كل 6 أشهر.

شركة صادات تأسست وفق قوانين التجارة التركية وتقوم بنشاطاتها وفقا لذلك ووفقا للقوانين. وإن مؤسسيها ومساهيميها وموظفيها يحترمون القانون ولديهم ماض واضح. ليس لدى اي شخص إن كان هذا الشخص إعتباري أو لم يكن ليس لديهم إية أعمال مشبوهة إي ليسو خارجين عن القانون. شركة صادات المساهمة منزهة من كافة أنواع الإتهامات القبيحة التي لا أساس لها. تنفذ جميع أنشطة الشركة في إطار القانون التجاري التركي والأنظمة القانونية الأخرى،  ويجري بحثها في جميع وحدات الدولة وليس هناك إية ممارسة غير قانونية ضمن أنشطتها.

إن بدأ حملات التشويه والافتراء تم إطلاقها مؤخرًا على شركتنا صادات مجدداً أمر ملفت للانتباه. ويلاحظ أن حملات التشويه والافتراءات مرتبطة ببعضها البعض من الخارج والداخل وتتكرر بين فترات حوالي 6 أشهر.

صادات هي شركة تم تأسيسها وفقًا لأحكام القانون التجاري التركي وتمارس فعالياتها وفقًا للقانون. مؤسسوها وشركاؤها وموظفوها ملتزمون بالقانون وهم أشخاص ليدهم تاريخ نظيف. إن كان الأشخاص الاعتبارية أو الأفراد ليس لهم نشاط غير قانوني ناهيك عن ذلك نشاط واحد مشكوك من أمره. صادات منزّهة من جميع أنواع التشبيهات القبيحة التي لا أساس لها. يتم مراقبة جميع أنشطة شركتنا من قبل جميع وحدات الدولة في إطار قانون التجارة التركي واللوائح القانونية الأخرى في نطاق القانون، ولا يوجد فيها أي إجراء غير قانوني.

أمثلة عن حزم التدريب
  • باقاتنا التدريبية