الأخبار

التحرك ضد شاه

وذكرت الصحف العالمية أن اتفاقية الحدود البحرية الموقعة بين تركيا وليبيا في ديسمبر 2019 هي خطوة كش ملك التي رسمتها تركيا ضد جميع الجهات الفاعلة الأخرى في اللعبة في تحديد مناطق السلطة شرق البحر الأبيض المتوسط. شعرنا بالفخر

لقد كتب الكثير من الاستراتيجيين حول هذه الاتفاقية وما زالوا يواصلون الكتابة. أود أن أتناول نقطة تجاهلها الجمهور فيما يتعلق بنتائج الاتفاقية.

كل الدول التي لها طموح في منطقة البحر المتوسط قد اتفقوا على أن الطريق إلى إخفاق الحركة التي قامت بها تركيا والتخلص من الغلبة هو القضاء على حكومة الوفاق الوطنية وقيام الحكومة الجديدة بإلغاء الاتفاقية. ونتيجة لمؤتمر برلين، لم يبق سوى طريق واحد إلى تركيا، التي دعتها إلى ليبيا الحكومة الوطنية الليبية، التي تعترف بها الأمم المتحدة.

ضرب جريدة يني جاغ الفأس على الحجر في منشوراته الموجهة لتشويه سمعة القوات المسلحة التركية ودولتنا.على الرغم من أننا سئمنا من تقديم أخبار يني جاغ إلى القضاء، إلا أنهم ما زالوا يستخدمون أساليب غير مألوفة للحصول على الدعم لأخبارهم المشوهة والكاذبة.

 على الرغم من أننا أعلنا مؤكدين أن صادات لا تملك أي قوة مسلحة وقمنا بدعوة أصحاب الإدعاءات لإثبات ذلك، وتم استخدام النقض بوجه صحيفة يني جاغ حيث قامت بالتقديم إلى وزارة الدفاع الوطنية بطرح سؤال مضر للذهن  

أجرى عدنان تانريفيردي مقابلة مع صحيفة بوستا Posta حول تأسيس شركة صادات وأنشطتها والأخبار الكاذبة التي نشرت عن الشركة في الإعلام.

تم إرسال نص تكذيب إلى موقع sozcu.com.tr وodatv.com وyenicaggazetesi.com.tr فيما يتعلق بكلمة المهدي التي كانت ضمن خطاب المؤتمر للسيد عدنان تانريفردي في مؤتمر ASSAM الدولي الثالث للوحدة الإسلامية تحت عنوان إنتاج الصناعات الدفاعية المشتركة لأسريقيا.

قمنا برعاية مؤتمر إنتاج الصناعات الدفاعية المشترك الدولي  الذي نظمه مركز المدافعين عن العدالة للدراسات الاستراتيجية ASSAM.
مقابلة الرئيس التنفيذي لشركتنا السيد مليح تانريفردي لمجلة الصناعات الدفاعية حول للمؤتمر ...

أمثلة عن حزم التدريب
  • باقاتنا التدريبية